بلطجية الأمن يستغلون إسم “فزاع”

تعودت بين فترة وأخرى في الصباح أن أجد على سيارتي ورقة أو إشارة أو رسالة مذيلة برقم هاتف مغمور كوسيلة أمنية لإثارتي وإرهابي,وكالعادة أيضا أرميها في أقرب سلة مهملات ثم أكمل مشواري في بحر الحرية,ولكن مالفت نظري في الرسالة الأخيرة  يوم الأثنين الموافق 13 مايو 2013 أنها شملت فكرة جديدة فقد كتب على ظرف فرعوني للرسائل أنا “فزاع” ثم ذيل برقم هاتف مغمور للإتصال,وتم إلصاقها على قمة “قبة”السيارة,بواسطة ملصق الجروح الطبي!أخذتها إلى مركز الشرطة في مصر ودونت بها محضر متهما للمرة الثانية جهازأمن الإمارات.

وأقول هنا مايلي:

– أنا أقطن في دولة أخرى وليس من الصواب أن يرسل الأمن الإماراتي بلطجيته مرارا إلى تلك الدولة ذات السيادة.

– الأمن الإماراتي يتهم الأخوان المسلمين بالتدخل في شئون الدولة فلماذا هم يخترقون سيادة دولة أخرى عبر بلطجيتهم؟!

– أنصح حكماء السلطة بالتدخل لتوجيه جهاز الأمن بالكف عن تلك الانتهاكات داخل وخارج الدولة.

– لو كنت أعلم علم اليقين أني سأواجه تحقيقات ومحاكمات نزيهة وقانونية وغير مسيّسة لأسرعت الخطى إلى بلدي الحبيب لأثبت أني برئ وأن الجهاز هو المتّهم ,لكن للأسف الأمن يحكم أنفاس الجميع.

 أبشّر أخوتي في جهاز الأمن أن تلك الأعمال المناهضة لحقوق الإنسان لا تخيفني ذلك لأني حينما قمت بالدفاع عن معتقلي الإمارات الذين أعتقد جازما بأنهم ضحية ظلم واستبداد,وحينما شاركت بثقة مع أحرار الوطن في المطالبة برفع الحظرعن حريات الشعب ومشاركتة السياسية,فضلا عن احترام الدستور والقانون,فقط حينها تيقنت أني أضع روحي في كفي هدية لله ثم الوطن والشعب,فلا خوف بعد التخلي عن الروح!

لا “فزّاع” يخيفني إن كنتم تخشونه,ولا جهازكم يستطيع أن يصرفني عن قول الحق ما دام نفَس الحرية يملأ شراييني ..

…عاش الوطن والشعب حرا كريما.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s