من هو الأسبق ضاحي أم العريان؟

مؤخراً ثارت ضجه على نطاق واسع ومحترف وساهمت  فيها وساندتها حملات إعلامية ليبرالية ويسارية وفلولية في الداخل والخارج المصري إزاء ملاحظات خرجت على لسان عضو مجلس الشوري الإخواني الدكتور عصام العريان أثناء مناقشته في جلسة مجلس الشورى المذاعة على الهواء مباشرة قضية اعتقال سلطات الإمارات لعدد 15 مواطنا مصريا منذ 6 أشهر في اتهامات ذات علاقة بقضية التنظيم السري وقلب نظام الحكم.

ليس من الصواب أن يخدع المرء نفسه وهو يتابع تلك المشاهد,حيث ثمة مناقشة عامة لقضية تمثل حقوق إنسان وتعقيب من عضو بشفافية مطلقة نتحفظ عليها,ثم تأتي بعدها حملات مكثفة  للدفاع عن سلطة الإمارات ونشر فضائلها على مصر,في حين أن المنطق يقول لا يستعطفك مشهد السارق حين تقطع يده,وهو الذي سرق وأثار الرعب وانتهك حقوق الآخرين وضيع الأمانه.

صحيح أن التصريحات كانت قاسية وشبت عن نطاق الأعراف الدبلوماسية،وفي الحقيقة كانت جارحة لنا قبل السلطة،لكن العاقل لا ينبغي أن يجرد فكره وقلمه للدفاع عن الدولة في حين أنه يغض الطرف عما تقوم به سلطة الإمارات من انتهاكات يوميه لحقوق الإنسان المواطن والوافد فضلا عن المشاركة الحيوية بالمال والجهد في خطة معقدة لإخماد الثورة المصرية المباركة ونعتها بنعوت الفشل والعمالة,فضلا عن التهجم على النظام المصري المنتخب ودعم واستضافة خصومه الهاربين.

لو أن سلطات الإمارات بادرت فأطلقت سراح المعتقلين المصريين,وأوقفت الحملات المسعورة إزاء النظام المصري المنتخب,ومن ثم أسكتت المتحدث الالكتروني والأمني باسمها الفريق ضاحي خلفان,وعملت على إعادة تأهيل فكره ولسانه الذي لا يمثل شعب الإمارات,وحاسبته على تصريحاته المتطرّفة التي لها نصيب من النيل من مصر ورئيسها الأخواني الذي انتخبه شعبها,الأمر الذي سيشكل صعوبة على الدكتور العريان الذي انتخبه الشعب أيضا في الهجوم على نظام الإمارات,وما مادامت المبادرات غائبة فلا بد من عضو المجلس التشريعي أن يتحدث عن نظام يعتقل مواطنيه شهورا دون تهمة.

يظن البعض أنه كي تكون وطنيا يجب أن تهاجم كل من يهاجم دولتك،بل سيزايد عليك ويتهمك بالخيانة إن كنت مستقلا ولم تقتفى أثرهم في السب والقذف,وبخاصة في ظل ما قاله الدكتورالعريان ولكن الحق أحق أن يتبع,ذلك صحيح أن تصريحات العريان كانت قاسية ولكنها تضمنت كثيرا من الحقائق,ومنها أن إيران تشكل تهديدا لأمننا وتحتل جزرنا,وأن سلطات الإمارات باعتقالها لمواطنيها ووافديها لم تعتبر لما يدور من حولها بشأن الحريات وحقوق الإنسان والمشاركة السياسية الشعبيه.

كان الأجدرعلى سلطات الإمارات أن تدرس دواعي ذلك الهجوم وتتعمق فيه أكثر,وأن تسبر أغوار السلوك الأمني المشين الذي يقود المرحلة ويدير قضايا الوطن الداخلية والخارجية ومنه الشأن المصري,وألا تعتبر السلطة أن كل من يخالفها أو يقسو عليها أحيانا عدو لابد من مواجهته,فصديقك من صدَقَك لا من صدّقك,ومن صان المودّة كان باطنها أحسن من ظاهرها.

Advertisements

2 thoughts on “من هو الأسبق ضاحي أم العريان؟

  1. لو واحد سب أمك بلفظ قذر وقال أنها ” كذا ” هل سترد عليه وتدافع عن أمك، أم ستتركه وتذهب لترى إذا كانت أمك فعلا كما قال أم لا؟
    ضاحي خلفان لم يسب مصر والمصريين بل هاجم عصابة الإخوان، أما العريان فسب الإمارات وطنا وشعبا بألعن السباب ووصفهم بالعبيد .

    • عزيزي هل تعتقد أن الأخوان ليسوا مصريين..! إذا من أي كوكب هم؟ وقد يكون أخوك أو ابن عمك أحدهم..!
      والرئيس المصري الذي سبه ضاحي ألم يختره الشعب المصري أم اختاره شعب آخر من خارج مصر…؟من يسب أو يهين النظام الذي اختارته غالبية الشعب المصري ولو كان إخوانيا فهو يهين الشعب المصري!
      وأنا لا ادافع عن العريات وتحفظت على حديثة ..لكني أقول لولا حماقات الفريق ضاحي وانتهاكات السلطة الأمنية لحقوق أخوانك المصريين المعتقلين لما تجرأ الدكتور العريان على ذلك! يجب أن نكون عقلانيين وواقعيين في دراسة المشهد ولو كان على وطننا ..وعلى كل حال هناك فرق بين الامارات الوطن الكبير وبين ادارة امنية أو سلطة تصيب وتخطئ والعريان يتحدث عن النظام وليس عن شعب الامارات..تحياتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s