شعب الإمارات..احذروا دموع التماسيح!

في الأونة تواضع مسئولي الإمارات فجأة بل مارسوا أعمالا خرجت عن المألوف عبر عشرات القبلات هنا وهناك سواء على الرؤوس أوالأيدى أو حتى الخشوم”الأنوف”،ووصل بهم الحال إلى التفرغ التام لحضور جنازات شهداء شباب الوطن الغالي وتفريغ طاقاتهم وقنواتهم الرسمية وأبواقها للدفاع عن قرار إرسال شباب الوطن إلى اليمن.

فأقول:

الذي يحب شعبه لا يتفرغ لتقبيل رؤسهم وأيديهم وإنما يقبل عقولهم عبر استشارتهم وإطلاق حرياتهم وإقامة انتخابات حرة  نزيهة لا ختيار من يمثلهم.

الذي يحب شعبه لا يعتقل أبناء الشعب ولا يعرضهم لملاحقات أمنية ترعب الصغير والكبير.

الذي يحب شعبه لا ينتهك الحريات ولا يمارس فصولا من التعذيب بحق شعبه.

الذي يحب شعبه يحترم قانون الشعب والدستور واستقلالية القضاء.

الذي يحب شعبه لا يتجسس على صغيره كبيرهم.

الذي يحب شعبه لا يستعرض قوته وجبروته عبر جلسات التحقيق وقرارات منع السفر.

الذي يحب شعبه لا يرمي بأبنائه في معركة لا تحتاج إلى الرجال بقدر ما تحتاج الى إمداد أبناء اليمن بالسلاح،.

الذي يحب شعبه فقط يحبهم بصدق فلا يستغل براءتهم أو سذاجتهم..

هذا الحب الذي أؤمن به وغيره لا يعنيني وهو خداع للشعب.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s