الدقّي صقرٌ والأفاعي تقطن الإمارات

لِمَ  يتمادى نظام الإمارات في غيّه وكذبه وافترائه على خلق الله وخاصة أحرار ورموز الأمة ورجالها رغم أنه في عام 2013م وبعد مذبحة رابعة أعلن انتصاره على ثورات الربيع العربي عموما  وجماعة الإخوان المسلمين خصوصا ومن الطبيعي أن ينتهي الصراع.

بالرغم من فشل الثورة المضادة في تحقيق غايتها بالقضاء على ثورات الربيع العربي وثوارها ومناصريها ،وبالرغم من سبع سنوات عجاف  شاهدنا خلالها عددا لا يحصى من حالات  القمع والقتل والحرق والإرهاب إلا أن نظام الإمارات ممّول الثورة المضادة الإرهابية بدا له لتغطية فشله أن ينعت رموز الأمة وأحرارها  بأفظع النعوت لتشويه صورتهم  لدى محبيهم و مريديهم عبر اتهامات بالخيانة  والعمالة والإرهاب وشيخ الظلام ورأس الأفعى وما علم أن الأفاعي تقطن الإمارات وأن الإرهاب تمارسه سلطات الإمارات بأبشع صنوفه.

هل من المعقول أن يُنعت رجل فاضل رقيق القلب محب للخير أمين ومخلص  لوطنه  وأمته وإسلامه بالإرهاب وهو الذي كرّس  حياته  لنصرة الضعفاء والنهوض بالأمة، وألف الكتب وألقى المحاضرات وجاب الأرض لنصرة قضايا الشعوب لم يصدر منه قول أو فعل يحض على الإرهاب بمفهومه اللغوي والاصطلاحي الصحيح.

مما يثير الأسى على وضع نظام الإمارات أنه  في عام 1992م ومنذ تقلد محمد بن زايد  أول مناصبه في الحكومة الاتحادية مارس أدوات الإرهاب الفكرية والجسدية بحق معارضيه القريبين منه أو البعيدين ومنهم المفكر الإسلامي حسن الدقي فلقد تم تجميد صلاحياته في وظيفته  ثم نقله تعسفيا إلى وظيفة أخرى فملاحقته في رزقه وأمنه ، وحين  دافع عن حقه وواجه جرائم وانتهاكات جهاز أمن الإمارات عام 2006م ،تم اعتقاله تعسفيا عام 2008م وألصقت له تهمة اغتصاب خادمته زورا وبهتانا.فأصدرت حينذاك ابنته فاطمة نداء وبيانا  عبر مدونة آلاء والتي قالت فيها : “اعتقل والدي إثر تهمة باطلة وزائفة وملفقة وهي الاعتداء على خادمة ” والكل يعلم أن سبب اعتقاله وتلفيق تهمة الاغتصاب عقوبة على إنشاء منظمة الدفاع عن حقوق أهل الإمارات عام 2006م.

من المعروف أن حسن الدقي لم يكن يوما يمثل الارهاب ولم يتبناه يوما قط ، بل كان من اشد المعادين لفكر تنظيم الدولة داعش وله مواقف تتصدى لفكرهم المنحرف عن وسطية الإسلام ومنهجه المتسم بالسلام والرحمة للعالمين، إلا أنه قد يكون تأسيس حزب الأمة السياسي السلمي  نذير شؤم على نظام الإمارات ويعد من الجرائم الإرهابية في نظر مستبدي النظام.

من مشاهد التيه والضلال الذي يمارسه نظام الإمارات أنه يلقي الاتهامات جزافا دون أدلة من الواقع أو شواهد تؤيد اتهاماته وغاية ما يمكن أن يفعلوه أن يبحثوا في  الملف الأمني فيختارون ما يبدو لهم أنه  أسوأ صفة يمكن أن يتصف به الإنسان.

القضية التي يواجها المفكر حسن الدقي ليست فسادا ماليا ولا سياسيا  كباقي متنفذي النظام وإنما رأيه الحر الذي جعله يجفل من حظيرة محمد بن زايد ليتصدى لكل ماهو ضار ومؤذ لشعبه وأمته الإسلامية وهذا ما يغيظ الطغيان.

من بدائع الاستبداد أن يتهجم عليه إمام وخطيب أضخم مسجد في الإمارات مسجد الشيخ زايد الجاميّ وسيم يوسف ويتهمه بالتناقض والحقد والحسد والجريمة وبأنه وزير وسفير الظلام ويتلقى الدعم من قطر ثم لم يقدم للمشاهد حقائق وشواهد من اتهاماته،ثم تجاهلوا جميعا المُشاهد الذي له عقل فيعرف أنهم مجرد مطبلين باعوا الضمير وكلمة الحق لأجل الجواز والمنصب.

يتهمونه بأنه انقلب على الاخوان وأسس حزب الأمة ثم يقولون بأنه وزير الإخوان وسفيرهم واستغل حكومة الإخوان في مصر الداعمين له كي يرفع من سقف معاداته لنظام الإمارات !

أصبح من المسلمات بأن الحرية والكرامة الإنسانية في نظر نظام محمد بن زايد ليست سوى خصومة وعداء يجب مناهضتها ومكافحتها لأن الاستبداد والعبودية مع الحرية والكرامة لا يلتقيان .

لوسلمنا بتعريف الاتفاقية العربية لمكافحة الارهاب الصادرة في عام 1998م  وهو: “الإرهاب كل فعل من أفعال العنف أو التهديد أيًّا كانت بواعثه أو أغراضه ، يقع تنفيذًا لمشروع إجرامي فردي أو جماعي ، ويهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس ، أو ترويعهم بإيذائهم ، أو تعريض حياتهم أو أمنهم للخطر..”بالله عليكم ألا ينطبق ذلك على نظام الإمارات؟!

خلاصته سيبقى المفكر الاسلامي الاستاذ حسن الدقي قامةحرة ترمز إلى شعب الإمارات الأصيل  ووزيرا -كما نعتوه و يمثل صورة جميلة  لشعب الإمارات الأسير، بينما نظام الإمارات يزيد من رصيد فشله وخيبته ذلك لأنه يرسم صورة بشعة شوهت أجواء الإمارات،فوجب على شعب الامارات الحر إزالتها من القلوب وجدران المكاتب والمنازل بل من ذاكرة الإمارات.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s